فليقولوا عن حجابي لا وَربّي لن أُبالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موضوع فليقولوا عن حجابي لا وَربّي لن أُبالي

مُساهمة من طرف **suh@ib** في الأحد مايو 24, 2009 1:54 am

فليقولوا عن حجابي لا وَربّي لن أُبالي


الحمدُ للهِ الذي أمرَ المسلماتِ بالحشمةِ والوقارِ, ونهى عن التبرجِ والسفورِ والاختلاط، فقال جلَّ شأنه:-{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً } والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ القائلِ:- {استوصوا بالنساءِ خيراً} ورضي الله عن أمِّ المؤمنين عائشةَ عندما قالت: "يرحمِ اللهُ نساءَ المهاجراتِ الأُول, لما أنزلَ اللهُ {وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ} شقَقنَ مُروطهنَّ فاختمرنَ بها".

أيها الناس: أن يهاجم الغرب الكافر الاسلام ويستهزأ بلباس المرأة المسلمة والحجاب هذا شئ من ديدنهم عهدناه منهم بعد غياب دولة الخلافة, أما ان يَسخر أبناء من الامة الاسلامية بدينها واحكامها الشرعية فهذا والله شيء عجاب. ولا ادلّ على ذلك خروجَ وزير للثقافةِ في بلد اسلامي. ليدلي بتصريحٍ حارب فيهِ اللهَ وسولَه مجاهراً معلناً فسوقَه وعصيانَه, يَنعقُ قائلاً: (إنّ ارتداءَ المرأةِ المِصريةِ للحجابِ عودةٌ للوراء) واسترسلَ هذا الدعيُّ مصرحاً: (إنّ النساءَ بشعرهِنِّ الجميلِ كالورودِ التي لا يجبُ تغطيتُها وحجبُها عن الناس).

أيها الإخوةُ الكرام: إنها عباراتٌ مصدرُها وزيرُ الثقافة, الذي من المفترضِ أن ينشرَ ثقافة الوعي الإسلامي ويَذبَّ عن حياضِ الإسلامِ والمسلمين, لا أن ينشرَ ثقافة الانحلالِ والفسادِ الخلقي.
فما هي وزارةٌ للثقافةِ إنما هي _لو تعلمون_ وزارةٌ للعُهرِ السياسي والسقوطِ الفقهي والزندقةِ الفكرية, هي ثقافةُ الفسادِ والخروجِ عن كلِّ ما له علاقةٍ بالإسلامِ, هي ثقافةٌ أصلُها فاسدٌ خبيثٌ تُؤتي أُكلاً مسموماً كلَّ حينٍ بإذنِ القابعين في البيتِ الأبيضِ وحلفائهم الأوروبيين.

وناعق أخر يدّعي ان الحجاب رمز للتخلف والجمود, وأضافت زوجة احد القابعين على رقاب الامة: أن الحجاب مسألة شخصية وأنه يرتبط بعادات وتقاليد اجتماعية أكثر من ارتباطه بالعقيدة الاسلامية. وخرج علماء السلاطين في تلك البلد ليبرروا قولها بانها من أولي الامر وأن الله تعالى أمرنا بطاعة " أولي الامر. "

عبادَ الله: ويلٌ لأمةٍ صارتِ الأقزامُ فيها تتطاولُ على دينِ الإسلامِ العظيم, وويلٌ لأمةٍ تسمعُ آياتِ اللهِ يُكفر بها فلا تُحركُ ساكناً, وما أشقاها من أمةٍ نضتْ عن أعناقِها خيرَ قَلادة, ثم تعساً لأمةٍ يصبحُ فيها الجلبابُ عاراً أو غطاءُ الرأسِ شَناراً.

أيها الناس: ما تجرأ هؤلاء الزنادقة من زمرةِ الحقدِ على الإسلامِ إلا بعد أن اطمأنوا لوجودِ الحامي والمدافعِ بل والمؤيدِ لهم, نعم فلقد تجرأوا لإدراكِهم التامِ أنَّ حكامَ المسلمين تنشرحُ صدورُهم وتتهللُ أساريرُهم حين يسمعونَ ما يخالفُ الإسلامَ وتعاليمَه, فما هم إلا حلْقةٌ حقيرةٌ ضمنَ سلسلةٍ مأجورةٍ عميلة, تَصلُ الليلَ بالنهارِ للكيدِ من الإسلامِ وللنيلِ من المسلمين. فماذا أنتم فاعلون أيها المسلمون؟ لقد آن الأوانُ لأن ندركَ أن لا خلاصَ لنا إلا بالعملِ الجادِ المخلص مع العاملين الجادّين لاقتلاعِ هؤلاء من جذورِهم, فلقد طالَ التصاقُهم بكراسٍ عفنةٍ وتيجانٍ صدئة, ويجب أن يكونَ شعارُنا _إما نحن وإما هم_ إمّا الأمةُ بقيادةٍ مخلصة أو الحكامُ بقيادةٍ عميلة, فلا عيشَ يطيبُ معهم, ولا حياة هانئة في ظلِهم, فسارعوا عبادَ اللهِ إلى مغفرةٍ من اللهِ ورضوانٍ والتحقوا بركبِ العاملين المخلصين _فهم لو تعلمون سفينةُ النجاة_ واعملوا معهم على مبايعةِ خليفةٍ يحكمُ بكتابِ اللهِ وسنةِ رسولِه, خليفةٍ يقطعُ لسانَ كلِّ من تسوِّلُ له نفسُه التجرؤَ على دينِ الله.

{وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ}.

_________________


برشا ستبقى للابد باقية باقية باقية ولن اتخلى عن حبي لها .admin
www.hamasatal.ba7r.org
avatar
**suh@ib**
Admin
Admin

ذكر الأبراج الصينية الكلب
عدد المساهمات : 226
نقاط : 586
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 22
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب تاسع
المزاج : رايق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى